!~ آخـر 10 مواضيع ~!
شارك الموضوع بالضغط علي زر الفيس بوك

العودة   منتديات صقر الجنوب > رمضان معنا أحلى > ارشيف الخيمة الرمضانيه من 2009 ولغاية 2016
المناهج الاردني المنهاج السعودي المنهاج الكويتي المنهاج الفلسطيني المنهاج الاماراتي المنهاج القطري ניירות עבודה المنهاج البحريني منهاج سلطنة عمان

ارشيف الخيمة الرمضانيه من 2009 ولغاية 2016 ارشيف الاعوام السابقة لشهر رمضان المبارك

جولة في تقاليد عيد الفطر لدى الدول العربية والاجنبية

جولة في تقاليد عيد الفطر لدى الدول العربية والاجنبية تختلف تقاليد العيد من بلد الى اخر في جميع البلدان العربية والاجنبية. وعلى الرغم من تشابه عادات المسلمين

Like Tree2Likes
  • 1 Post By سوار
  • 1 Post By Manar

 
آلقائمة الرئيسية
التسجيل
البحث
مشاركات اليوم
التقويم
التعليمـــات
المتواجدون الآن
مشاهدة ملفي الشخصي

 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 07-04-2016   #1
سوار
انثى استثنائية


اوسمتي


الصورة الرمزية سوار
سوار غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5598
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 أخر زيارة : 01-10-2017 (03:16 PM)
 المشاركات : 10,077 [ + ]
 التقييم :  14520
 SMS ~
لحظة الحب حياة ،من قال ان الحب ينصاع لعقل او تثنيه حكمه؟
الحب استقالة العقل غياب الوعي وتوحد الوجدان
 اوسمتي
فراشة المنتدى وسام العضوية الذهبية 
Jordan جولة في تقاليد عيد الفطر لدى الدول العربية والاجنبية




جولة في تقاليد عيد الفطر لدى الدول العربية والاجنبية
جولة تقاليد الفطر الدول العربية do.php?img=3250
تختلف تقاليد العيد من بلد الى اخر في جميع البلدان العربية والاجنبية. وعلى الرغم من تشابه عادات المسلمين خلال عيد الفطر المبارك، إلا أن لدى بعض الشعوب والدول عادات تختص بها دون غيرها، وإن كانت صلاة العيد وزيارات الأقارب وصلة الرحم واحدة في الدول الإسلامية، لأنها صادرة من التشريعات الدينية، لكن كل دولة لها طريقة مختلفة -بعض الشيء- في ممارسة هذه العادات والتقاليد.





العيد في العراق

تبدأ مظاهر العيد في العراق عن طريق نصب الارجوحات "المراجيح" ودواليب الهواء والفرارات وتهيئتها للأطفال. أما النساء فيشرعن بتهيئة وتحضير الكليجة "المعمول" بأنواع حشوها المتعددة، إما بالجوز المبروش أو بالتمر أو بالسمسم والسكر والهيل، مع إضافة "الحوايج"، وهي نوع من البهارات التي تعطيها نكهة معروفة، حيث تقدم الكليجة للضيوف مع [استكان] شاي، وبعض قطع الحلويات والحلقوم أو من السما "المن والسلوى" أو المسقول، وتعمل النساء نوعًا من الكليجة بدون حشو يطلق عليه "الخفيفي"، حيث يضاف إليها قليل من السكر وتدهن بصفار البيض، وتخبز إما بالفرن أو بالتنوُّر.

وتبدأ الزيارات العائلية عقب تناول فطور الصباح بالذهاب إلى بيت الوالدين والبقاء هناك لتناول طعام الغداء، ثم معايدة الأقارب والأرحام ومن ثَم الأصدقاء. ويأخذ الأطفال العيدية من الوالدين أولاً، ثم يذهبون معهما إلى الجد والجدة والأقارب الآخرين، بعدها ينطلقون إلى ساحات الألعاب حيث يركبون دواليب الهواء والمراجيح، ويؤدون بعض الأغنيات الخاصة بهم.



في السعودية

وفي السعودية تبدأ مظاهر العيد قبل العيد نفسه، حيث تبدأ الأسرة بشراء حاجياتها من ألبسة وأطعمة وغيرها، ويتم الإعداد للحلويات الخاصة بالعيد في بعض المناطق، مثل "الكليجة"، والمعمول.

ومع أول ساعة من صباح العيد، يتجمع الناس لصلاة العيد التي تجمع الناس في أحيائهم الخاصة، حيث يقوم الناس بعد أداء الصلاة بتهنئة بعضهم البعض في المسجد، وتقديم التهاني الخاصة، مثل [كل عام وأنتم بخير]، و[تقبل الله طاعاتكم]، وغيرها.

ثم يذهب الناس إلى منازلهم استعداداً للزيارات العائلية، واستقبال الضيوف من الأهل والأقارب. وتنتشر عادة لدى الكثير من الأسر السعودية، الاجتماعات الخاصة في الاستراحات التي تقع في المدينة أو في أطرافها، حيث يتم استئجار [استراحة] يتجمع فيها أعضاء الأسرة الواحدة الكبيرة، والتي تضم الجد والأولاد والأحفاد، حيث تقام الذبائح والولائم، يتبعها اللعب من قبل الصغار والكبار، وتعقد الجلسات العائلية الموسَّعة.



العيد في الإمارات

وفي الإمارات فإن ربة البيت في القرى تبدأ بإعداد المنزل وتنظيفه وترتيبه، رغم أنه في الغالب يكون مرتباً.. لكن من ضروريات العيد أن تتم إعادة ترتيب البيت، وتوضع الحناء على أيدي البنات والسيدات أيضا، ويتم تجهيز الملابس الجديدة للأطفال خاصةً، والجميع بشكل عام. ويتم تجهيز طعام العيد خاصة اللقيمات والبلاليط وغيرها، ثم بعض الحلويات. كما توضع كميات من الفواكه في المجالس لاستقبال الضيوف، وطبعًا في مقدمة ذلك كله التمر والقهوة والشاي.

وفي القرى -أيضًا- يبدأ العيد بالصلاة في الأماكن المفتوحة، وغالبا ما يكون الرجال في كامل زينتهم من ملابس جديدة، وقد يكون هنالك إطلاق نار في "الرزقة"، وهي رقصة شعبية تعبيرًا عن الفرح.

أما في المدن فالاستعدادات متشابهة، لكن الصلاة تكون في مصلى العيد، وهو مفتوح أيضا، لكن لا يشاركون في الرزقة، وإنما ينطلقون بعد الصلاة لتهنئة الأهل والأقارب بالعيد. وعقب صلاة الظهر ينطلق الأطفال والأسر بشكل عام نحو الحدائق والمنتزهات للابتهاج بهذا اليوم، وتكون عبارة التهنئة المعتادة: مبروك عليكم العيد، تقبل الله الطاعات.



وفي اليمن

وتبدو مظاهر العيد في اليمن في العشرة الأواخر من رمضان الكريم، حيث ينشغل الصغار والكبار بجمع الحطب ووضعه على هيئة أكوام عالية؛ ليتم حرقها ليلة العيد تعبيرا عن فرحتهم بقدوم عيد الفطر، وحزنًا على وداع الشهر الفضيل.

ونجد أهل القرى في اليمن ينحرون الذبائح ويوزعون لحومها على الجيران والأصدقاء، والجلوس في مجالس طيلة أيام العيد لتبادل الحكايات المختلفة. أما في المدن فيذهبون لتبادل الزيارات العائلية عقب صلاة العيد، وتقدَّم للأولاد العيدية.

والأكلات اليمنية التي لا يكاد بيت يخلو منها فهي "السَّلتة" وتتألف من الحلبة المدقوقة وقطع البطاطا المطبوخة مع قليل من اللحم والأرز والبيض، وتحرص النسوة اليمنيات على تقديم أصناف من الطعام للضيوف في العيد، ومنها: بنت الصّحن أو السّباية، وهي عبارة عن رقائق من الفطير متماسكة مع بعضها البعض ومخلوطة بالبيض والدهن البلدي والعسل الطبيعي.

وتختلف عادات العيد في اليمن بين المدن والقرى، حيث تأخذ هذه العادات في القرى طابعا اجتماعيا أكبر، عبر التجمع في إحدى الساحات العامة، وإقامة الرقصات الشعبية والدبكات؛ فرحًا بقدوم العيد.



العيد في مصر

وتتمثل تقاليد العيد في مصر بتزيين الأحياء الشعبية بمظاهر العيد، ويعود الأطفال مع والديهم محملين بالملابس الجديدة التي سيرتدونها صباح عيد الفطـر. وتجد الازدحام على أشده قبل العيد في جميع المخابز؛ لأنها تستعد لعمل كعك العيد، الذي هو سمة من سمات العيد في مصر، وتتفنن النساء في عمله مع الفطائر الأخرى والمعجنات والحلويات التي تقدم للضيوف.

أما بيوت الله فتنطلق منها التكبيرات والتواشيح الدينية، حيث يؤدي الناس صلاة العيد في الساحات الكبرى والمساجد العريقة في القاهرة، وعقب صلاة العيد يتم تبادل التهاني بقدوم العيد المبارك، وتبدأ الزيارات ما بين الأهل والأقارب، وتكون فرحة الأطفال كبيرة وهم يتسلمون العيدية من الكبار، فينطلقون بملابسهم الجميلة فرحين لركوب المراجيح ودواليب الهواء، والعربات التي تسير في شوارع المدن وهم يطلقون زغاريدهم وأغانيهم المحببة، فرحين بهذه الأيام الجميلة.



العيد في السودان

أما العيد في السودان، ففي منتصف شهر رمضان المبارك، يقوم البيت على قدم وساق للاستعداد للمناسبة العظيمة، حيث تعد أصناف الحلوى وألوان الكعك والخبز، مثل الغريبة والبيتي فور والسابليه والسويسرول بكميات وافرة تكفي لإكرام الزائرين الذين يتوافدون بعيد صلاة العيد، والتي تُؤدَّى في الساحات قرب المساجد، ويشهدها الجميع، ويتبادلون التهاني، ويحلل بعضهم بعضا، ويتجاوزن عمّا سلف وكان في السابق.

ثم يتوافد رجال الحي في كثير من القرى إلى منزل أحد الكبار، أو أي مكان متفق عليه، كلٌّ يحمل إفطاره، ثم يخرجون جماعات لزيارة المرضى وكبار السن. وكذلك تفعل النساء والأطفال، حيث يقضون نهار اليوم الأول في الزيارات والتهاني للجيران، قبل أن ينطلق الجميع بعد الغداء وصلاة العصر لزيارة الأهل والأقارب والأصحاب في الأحياء الأخرى.

وتستمر الزيارات طوال الأيام الأولى من شوال، حيث تنظم الرحلات العائلية والشبابية، ويقضي الجميع أوقاتا جميلة مع بعضهم البعض على ضفاف نهر النيل. ويحرص كثير من السودانيين المقيمين في المدن على قضاء عطلة العيد في قراهم ومراتع صباهم بين أهلهم وأحبابهم. كذلك مما يميز العيد في السودان ما يعرف باسم "العيدية"، وهي قطع من النقود التي يمنحها الأب أو الأعمام أو الأخوال والكبار - للصغار، الذين يشترون بها ما يشاءون من ألعاب وحلويات.

قد نتفق أو نختلف في بداية شهر شوال، بمعنى موعد أول أيام عيد الفطر، ولكن الذي لا يختلف عليه المسلمون في أنحاء العالم المختلفة، شرقه وغربه، أن عيد الفطر آتٍ لا محالة، لينال من خرج من رمضان فائزًا جائزته ونرجو أن يكون جميع المسلمين من الفائزين إن شاء الله.


لذلك يصر أبناء الجاليات الإسلامية في دول العالم المختلفة على الاحتفال بعيد الفطر المبارك في ظل ظروف الحياة المختلفة، عن تلك التي يحياها نظراؤهم في بلدان العالم الإسلامي المختلفة.

وعلى كل الأحوال، فإن فرحة العيد وبهجته لا تغيب عن إخواننا المسلمين في بقاع الأرض المختلفة بعيدا عن ديار الإسلام، مهما كان طابع الحياة التي يحيونها، والظروف التي يعيشون فيها؛ لذلك دعونا نجول في بعض الدول التي تعيش بها أقليات مسلمة، ونرى كيف يحتفلون بعيد الفطر.



وعلى سبيل المثال يرفض مسلمو أوربا عموما أن تغيب عنهم بهجة العيد بأية صورة؛ ولذلك فإنهم يحرصون على الاحتفال به من خلال العديد من العادات التي تتشابه في الكثير منها مع تلك التي يمارسها المسلمون في أنحاء العالم المختلفة في ذلك الاحتفال السنوي.

يبدأ مسلمو أوربا الاحتفال بعيد الفطر عن طريق الذهاب لأداء صلاة العيد التي يحرص عليها الكبار والصغار رجالاً ونساءً، وبعد الانتهاء منها يقومون عادةً بتهنئة بعضهم البعض بالعيد، وهو الأمر الذي يثير استغراب الكثير من الأوربيين في ظل الحياة المفككة الخالية من روح الألفة، والمودة، والتآلف التي تحكم علاقات الأوربيين بعضهم مع بعض.

ومن دول أوربية إلى أخرى يظل القاسم المشترك رغبة المسلمين في إظهار فرحتهم العارمة بعيد الفطر، رافضين في الوقت نفسه أية محاولات تجرى لتذويب هويتهم.



ونبدأ جولتنا بمسلمي ألمانيا التي تحرص أعداد كبيرة منهم عقب الانتهاء من أداء صلاة العيد على أن يجتمعوا ويتناولوا طعام الإفطار معًا وسط أجواء من السعادة التي تغمر الجميع بمقدم العيد، وبعد هذا يخرجون للمتنزهات للاحتفال بالعيد في جماعات، وذلك قبل أن يعودوا لتناول طعام الغذاء في منازلهم في ترابط لا يجدونه سوى في العيد.

وللعيد في برلين نكهة مختلفة إذا ما قارناه بالمدن الألمانية الأخرى، والسبب يعود طبعًا لتركُّز التواجد العربي في برلين؛ فالمقاهي العربية في أيام العيد تكتظ بروّادها الذين يجتمعون بأصدقائهم للسهر وتبادل التهاني، وتتبادل الأسر العربية الزيارات فيما بينها، وتفتح أكثر المحالّ التجارية إلى وقت متأخر من الليل، وتنشط سوق بيع الحلوى والتي بات أغلبها يُصنع في برلين، بعد أن كان يُستورد من الدول العربية، حتى إن كثيرًا من العائلات العربية يصنع "كعك العيد" في البيت.

ومع ذلك يجمع أغلب مسلمي برلين على أن بهجة العيد هنا أقل من بهجته في أوطانهم، لدرجة أنه على البعض مزاولة أعمالهم بشكل طبيعي حتى في أيام العيد، وبالكاد يذكره الإنسان لولا أنه يصوم رمضان، كما يقول أحد الإخوة المقيمين هناك: إنهم لا يعرفون من العيد سوى "كل عام وأنت بخير"، وما ترافقه من مظاهر مادية.





أما في نيوزيلندا فتحتل صلاة العيد مكانة خاصة لدى المسلمين الذين يحرصون على أدائها في مكان واحد, ويتبادلون عقب انتهائها التهاني، في الوقت الذي يحرصون فيه على التعرف على بعضهم البعض، رغم أصولهم المختلفة.

وفي فرنسا فإن المسلمين يبدأون الاحتفال بالعيد في وقت مبكر عن طريق قيامهم قبل نهاية رمضان بالتدافع على المتاجر المختلفة لشراء مستلزمات العيد، وهو ما لفت بشدة نظر الفرنسيين خلال السنوات الماضية، وهو الأمر الذي دفع العديد من المتاجر الفرنسية للإعلان عن تخفيضات واسعة للمشترين من المسلمين في نهاية رمضان.

كما يحرص مسلمو فرنسا أيضا على أن يكون عيد الفطر فرصة سنوية يعلنون خلالها عن تمسكهم بهويتهم الإسلامية؛ لذلك فإن الكثيرين منهم يقومون بتهنئة بعضهم البعض بالعيد باللغة العربية.

مساجد فرنسا تحتفل هي الأخرى بعيد الفطر على طريقتها الخاصة، حيث يتم تزيينها منذ وقت مبكر لاستقبال العيد الذي يقوم المسلمون بتأدية صلاتهم بين جدرانها، وفي ظل عدم اعتماد السلطات الفرنسية ليوم عيد الفطر كعطلة رسمية، فإن الطلاب المسلمين يتغيبون عن مدارسهم، وهو الأمر الذي تتسامح معه العديد من المدارس الفرنسية.




وعندما نجول في بريطانيا نجد أن المسلمين يقومون بالتنسيق معًا منذ وقت مبكر للاحتفال بالعيد الذي يتبادلون خلاله التهاني، وتوزيع الهدايا على الأطفال الذين يكونون الأكثر فرحًا بقدوم العيد، الذي يصر الكثير من المسلمين على عدم الذهاب إلى أعمالهم خلاله.

وإذا انتقلنا إلى السويد نرى المسلمين يقدمون لأبنائهم الأموال لشراء الحلويات التي يقبلون على تناولها في العيد وسط سعادة بالغة، إضافةً إلى هذا فإن مسلمي السويد يحرصون على اصطحاب أبنائهم الصغار إلى المساجد لأداء صلاة العيد لترسيخ هويتهم الإسلامية، كما يقوم المسلمون أيضًا بمنع أبنائهم من التوجه للمدارس يوم العيد، الذي لا يعدّ عطلة رسمية للمسلمين.

أما في بلجيكا فيؤدي ما يزيد على نصف مليون مسلم صلاة عيد الفطر في 380 مسجدًا، ويتطرق الأئمة إلى قضايا العنصرية ضد المسلمين، ويطالبون الشباب بالحفاظ على الهدوء واستخدام الحوار وعدم اللجوء إلى العنف.



وفي أمريكا لم تمنع القيود المختلفة التي يتعرض لها المسلمون هناك احتفالهم بعيد الفطر الذي يقوم الرئيس الأمريكي بتهنئتهم به سنويًّا، ويقومون بأداء صلاة العيد في المساجد والمراكز الإسلامية المختلفة وتبادل التهاني.

ولا ننسى في تجوالنا هذا أن نعرِّج على إخوتنا المسلمين في آسيا؛ ففي اليابان -مثلاً- يحتفل المسلمون بالعيد بشكل أساسي من خلال أداء صلاة العيد، التي كانت حتى وقت قريب تقام في المساجد، ولم تكن حينها تسع كافة المصلين فكانوا يضطرون لأدائها على دفعات متتالية، ولكن مؤخرًا سمحت الحكومة اليابانية للمصلين بأداء صلاة العيد في الملاعب الرياضية والحدائق والمتنزهات، وهو ما زاد من فرحتهم بالعيد الذي تحول إلى واحد من أهم وسائل الدعوة للإسلام في اليابان.







أما في أرجاء الصين المختلفة فيحتفل ملايين المسلمين بعيد الفطر، وهو العيد الذي يوافق انتهاء صوم رمضان البالغ الأهمية بالنسبة لهم، وهناك في منطقة "نينغشيا" ذاتية الحكم لقومية "هوي" بشمال غربي الصين يرتدي أكثر من مليوني مسلم ملابس العيد والقلنسوة البيضاء، مولِّين وجهتهم شطر المساجد بمناطقهم المحلية لسماع خطب الأئمة بمناسبة صلاة العيد، ويحصل الفقراء الذي يحيطون بأبواب المساجد على بعض المساعدات من روّاد المسجد.

ويقوم المسلمون بزيارة بعضهم لبعض في العيد، ويحصل العاملون منهم في الإدارات الحكومية والشركات على يوم عطلة إضافي، ويعتبر صغار المسلمين العيد فرصة لتعلم الفضائل من أهاليهم، كتهنئة المسنين بالعيد، وإظهار احترامهم, وكذلك إعطاء الصدقات للفقراء.

كما يحتفل المسلمون في منطقة الإيجور -حيث يعيش المسلمون هناك تحت خط الفقر في معسكرات السخرة أو على هامش الحياة في مراعيهم ومزارعهم البدائية، يتجرعون بطش وتنكيل الحكم الشيوعي الوثني الملحد، رغم حصولهم على حق الحكم الذاتي- ومن المعلوم أن تلك المنطقة هي موطن كبير آخر للمسلمين في الصين، وكذلك احتفلت مقاطعات صينية أخرى بالعيد بالكثير من الحلوى والكعك.

يذكر أنه خلال شهر رمضان، وهو تاسع الشهور في التقويم الإسلامي، يصوم المسلمون من الفجر حتى غروب الشمس، ولا يصوم الأطفال وكبار السن والضعفاء. ويرى الكثيرون من إخواننا المسلمين هناك أن العيد فرصة جيدة لزيارة الأصدقاء والأقرباء، ولتبادل المشاعر بينهم.

يوجد في الصين حاليًا 20 مليون مسلم، نصفهم تقريبًا من جماعة هوي العرقية التي تتعرض للبطش والتعذيب والقمع.




وهنا نصل إلى محطتنا الأخيرة في روسيا، حيث الأحوال ليست بأفضل منها في الصين، ورغم ذلك يحتفل المسلمون بحشود على نطاق واسع، ويؤدون الصلاة في الشوارع والميادين القريبة من المساجد فوق الثلوج، حيث تصل درجة الحرارة في بعض المناطق إلى ما بين 10 و25 درجة تحت الصفر.




[,gm td jrhgd] ud] hgt'v g]n hg],g hguvfdm ,hgh[kfdm hgd,l ],gm



 
Manar likes this.


قديم 07-05-2016   #2
Manar('.')


اوسمتي


الصورة الرمزية Manar
Manar غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4629
 تاريخ التسجيل :  Mar 2011
 أخر زيارة : منذ أسبوع واحد (09:56 PM)
 المشاركات : 1,385 [ + ]
 التقييم :  1927
افتراضي



كل عام والأمة الإسلامية بألف خير




 
سوار likes this.


قديم 07-05-2016   #3
سوار
انثى استثنائية


اوسمتي


الصورة الرمزية سوار
سوار غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5598
 تاريخ التسجيل :  May 2011
 أخر زيارة : 01-10-2017 (03:16 PM)
 المشاركات : 10,077 [ + ]
 التقييم :  14520
 SMS ~
لحظة الحب حياة ،من قال ان الحب ينصاع لعقل او تثنيه حكمه؟
الحب استقالة العقل غياب الوعي وتوحد الوجدان
افتراضي



وانت بخير
شكرا لتواجدك


 


قديم 06-02-2017   #4
منى داوود


الصورة الرمزية منى داوود
منى داوود غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 33696
 تاريخ التسجيل :  Nov 2015
 العمر : 34
 أخر زيارة : منذ 18 ساعات (10:19 AM)
 المشاركات : 52 [ + ]
 التقييم :  10
افتراضي



اللهم ارفع راية الاسلام والمسلمين و كل عاموالامة الاسلامية بالف الف خير


 


 

مواقع النشر (المفضلة)

عضونا الكريم صاحب هذا الموضوع / اضغط على احدى ايقونات مواقع النشر لأشهار موضوعك بسرعة البرق وجلب الكثير من الزوار له


الكلمات الدلالية (Tags)
اليوم, العربية, الفطر, تقاليد, دولة, والاجنبية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
على ملف ورد :. اعلام الدول العربية مع صور ملك ورئيس كل دولة 2015 مہجہرد إنہسہآن الصور التعليمية الشاملة 2 10-20-2015 09:15 PM


All times are GMT +4. The time now is 04:32 AM.


Powered by vBulletin® Version 3.8.4
Copyright ©2000 - 2017, Jelsoft Enterprises Ltd.
Content Relevant URLs by vBSEO 3.6.0
El3lamy.com
HêĽм √ 3.1 BY: ! ωαнαм ! © 2010
new notificatio by 9adq_ala7sas
http://www.jnob-jo.com
منتج الاعلانات العشوائي بدعم من منتديات

هذا الموقع يستعمل منتجات MARCO1


1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285 286 287 288 289 290 291 292 293 294 295 296 297 298 299 300 301 302 303 304 305 306 307 308 309 310 311 312 313 314 315 316 317 318 319 320 321 322 323 324 325 326 327 328 329 330 331 332 333 334 335 336 337 338 339 340 341 342 343 344 345 346 347 348 349 350 351 352 353 354 355 356 357 358 359 360 361 362 363 364 365 366 367 368 369 370 371 372 373 374 375 376 377 378 379 380 381 382 383 384 385 386 387 388 389 390 391 392 393 394 395 396 397 398 399 400 401 402 403 404 405 406 407 408 409 410 411 412 413 414 415 416 417 418 419 420 421 422 423 424 425 426 427 428 429 430 431 432 433 434 435 436 437 438 439 440 441 442 443 444 445 446 447 448 449 450 451 452 453 454 455 456 457 458 459 460 461 462 463 464 465 466 467 468 469 470 471 472 473 474 475 476 477 478 479 480 481 482 483 484 485 486 487 488 489 490 491 492 493 494 495 496 497 498 499 500 501 502 503 504 505 506 507 508 509 510 511 512 513 514 515 516 517 518 519 520 521 522 523 524 525 526 527 528 529 530 531 532 533 534 535 536 537 538 539 540 541 542 543 544 545 546 547 548 549 550 551 552 553 554 555 556 557 558 559 560 561 562 563 564 565 566 567 568 569 570 571 572 573 574 575 576 577 578 579 580 581 582 583 584 585 586 587 588 589 590 591 592 593 594 595 596 597 598 599 600 601 602 603 604 605 606 607 608 609 610 611 612 613 614 615 616 617 618 619 620 621 622 623 624 625 626 627 628 629 630 631 632 633 634 635 636 637 638 639 640 641 642 643 644 645 646 647 648 649 650 651 652 653 654 655 656 657 658 659 660 661 662 663 664 665 666 667 668 669 670 671 672 673 674 675 676 677 678 679 680 681 682 683 684 685 686 687 688 689 690 691 692 693 694 695 696 697 698 699 700 701 702 703 704 705 706 707 708 709 710 711 712 713 714 715 716 717 718 719 720 721 722 723 724 725 726 727 728 729 730 731 732 733 734 735 736 737 738 739 740 741 742 743 744 745 746 747 748 749 750 751 752 753 754 755 756 757 758 759 760 761 762 763 764 765 766 767 768 769 770 771 772 773 774 775 776 777 778 779 780 781 782 783 784 785 786 787 788 789 790 791 792 793 794 795 796 797 798 799 800 801 802 803 804 805 806 807 808 809 810 811 812 813 814 815 816 817 818 819 820 821 822 823 824 825 826 827 828 829 830 831 832 833 834 835 836 837 838 839 840 841 842 843 844 845 846 847 848 849 850 851 852 853 854 855 856 857 858 859 860 861 862 863 864 865 866 867 868 869 870 871 872 873 874 875 876 877 878 879 880 881 882 883 884 885 886 887 888 889 890 891 892 893 894 895 896 897 898 899